الرئيس الليتواني السابق يرد على اتهامات بتورطه في «إبادة الشعب البيلاروسي»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

رفض الرئيس الليتواني السابق فالداس أدامكوس، الأربعاء، اتهامات سلطات إنفاذ القانون البيلاروسية له بأنه لعب دورا في «الإبادة الجماعية للشعب البيلاروسي» خلال الحرب العالمية الثانية.

وعندما طُلب منه التعليق على طلب المدعين البيلاروسيين استجوابه كشاهد في تحقيقهم في «الإبادة الجماعية للشعب البيلاروسي» خلال الحرب العالمية الثانية، قال أدامكوس إن «هذا هراء».

وكان مكتب المدعي العام البيلاروسي أفاد في وقت سابق من يوم الأربعاء بأن لديه معلومات تفيد بأن أدامكوس كان مساعدا لأنتاناس إمبليفيسيوس، قائد كتيبة شرطة تابعة لقوات الأمن الخاصة، نفذت عمليات عقابية في بيلاروسيا خلال الحرب.

وأوضح أدامكوس تعليقا على هذه المعلومات: «لا أعرف حتى أن مثل هذه المنظمات موجودة. ليس لدي فكرة عما فعلوه ومن يكون هؤلاء الناس. سمعت عن ذلك للمرة الأولى».

ووصف الرئيس السابق التحقيق الذي أجرته سلطات إنفاذ القانون في بيلاروسيا بأنه «محاولة غبية لتحويل الانتباه عن نضال البيلاروسيين من أجل الحرية».

إلى ذلك، قالت عضو لجنة العلاقات الدولية بمجلس الدوما الروسي، إيلينا بانينا، إن المجلس ناقش المعلومات التي تتحدث عن تورط الرئيس الليتواني السابق في الجرائم المذكورة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق