تحركات مصرية مكثفة لتحقيق الاستقرار بالمناطق الفلسطينية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وجَّه الرئيس عبدالفتاح السيسى بتحرك مصرى سريع في كل الملفات الفلسطينية بصورة متوازية لتحقيق الاستقرار في المناطق الفلسطينية، بالتنسيق مع الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبومازن، فيما أكدت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة لمصر التزامها باتفاق وقف إطلاق النار طالما التزمت إسرائيل بذلك.

ودعا الوفد الأمنى المصرى، الذي زار غزة، قادة الفصائل الفلسطينية لزيارة القاهرة الأسبوع المقبل، لمناقشة ترتيب البيت الفلسطينى وإنجاز المصالحة، وذكر التليفزيون المصرى أن الوفد برئاسة الوزير عباس كامل، رئيس المخابرات العامة، وجَّه الدعوة لقادة الفصائل لبحث إنجاز المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام ومناقشة تثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة، وأضاف أن الاجتماع سيكون مخصصًا لبحث الاتفاق على رؤية موحدة للتحرك الوطنى الفلسطينى ووضع خارطة طريق للمرحلة المقبلة.

كانت وسائل إعلام إسرائيلية أفادت، مساء الأثنين، بأن وفدًا رسميًا إسرائيليًا سيصل إلى القاهرة، الأسبوع المقبل، لبحث صفقة لتبادل الأسرى بين تل أبيب و«حماس». وذكرت قناة «كان» الإسرائيلية أنه في حال تنفيذ الصفقة، فسيكون بين المفرج عنهم أسرى فلسطينيون تتهمهم تل أبيب بالتورط في هجمات. وواصلت السلطات المصرية، الثلاثاء، فتح معبر رفح البرى استثنائيًا لليوم الـ17 على التوالى، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأكدت مصادر مسؤولة عن تشغيل المعبر موافقة السلطات المصرية على استمرار فتح المعبر لاستكمال استقبال الجرحى والمصابين والحالات الحرجة من القادمين من قطاع غزة، وإدخال المساعدات الإنسانية مع عبور العالقين من الجانبين، تيسيرًا على الإخوة الفلسطينيين طبقًا لتوجيهات القيادة السياسية.

على صعيد متصل، قال الاتحاد الأوروبى إن إعادة إعمار غزة بحاجة لوجود حكومة فلسطينية موحدة، ورفع الحصار الإسرائيلى المستمر منذ 15 عامًا. وقال ممثل الاتحاد في فلسطين، سفين كون فون بورجسدورف، خلال جولة تفقدية للدمار الذي لحق بقطاع غزة: «إن هذه الخطوات ليست شروطًا أوروبية لإعادة الإعمار، إنما أمور منطقية للبدء بهذه العملية»، وتابع: «نعتقد أنه على جميع القوى الفلسطينية أن تتفق على حكومة وحدة وطنية تتولى الإعمار والمسار السياسى، وتكون لديها مهمة ديمقراطية».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق