ماذا تفعل «السكة الحديد» إذا توفي راكب خلال رحلته طبقا للائحة ؟.. رئيس قطار يجيب

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وضع الإنجليز لائحة تشغيل القطارات في السكة الحديد المصرية منذ ما يقرب من ١٦٨ عاما، واستمر المديرين المصريين منذ أن استلموا الراية في نهاية ثلاثينات القرن الماضي في تنفيذ تلك اللوائح التي تنظم جميع عناصر التشغيل من ركاب وبضائع وهندسة سكة ومكافأت وجزاءات.

ومن أغرب بنود كتاب لوائح السكة الحديد تلك إذا توفي راكب على متن القطار وهو جالس على مقعده، حيث تنص اللائحة على أن يتم إيقاف القطار في أقرب محطة ويتم إخلاء الركاب وفصل العربة عن بقية القطار التي يوجد بها الراكب المتوفي ويتم تطهيرها إلى أن يصل المحققون.

ولكن هل يتم تطبيق هذا البند في الواقع؟. الإجابة كانت مفاجأة من أحد رؤساء القطارات.

وقال أحد رؤساء القطارات من المفتشين، أن تطبيق اللائحة بحذافيرها صعب جدا، وفي هذه الواقعة نخطر الشرطة أن الراكب يعاني من حالة إغماء ونطلب الإسعاف في أقرب محطة، لأن إيقاف القطار وفصل العربه سيتسب في عدة مشاكل وفي مقدمتها تأخير الرحلة لمدة تصل إلى ساعتين، بالاضافة إلى صعوبة توفير عربة بديلة، فضلا عن المشاكل التي سنواجهها في توفير مقاعد للركاب في بقية القطار.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق