في خطاب يوم الذكرى.. بايدن يدافع عن حق الأمريكيين في التصويت بحرية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شدد الرئيس الأمريكي جو بايدن على حق الأمريكيين في أن يكونوا قادرين على التصويت بحرية وبشكل عادل ومريح خلال خطابة في يوم الذكرى، والتي جاءت بعد يوم واحد من قيام الديمقراطيين في تكساس بالانسحاب لمنع تمرير تشريع لإصلاح الانتخابات.

قال بايدن في خطابه في يوم الذكري- هو يوم عطلة في الولايات المتحدة الأمريكية ويحتفل به في آخر يوم اثنين من شهر مايو، لتكريم الجنود الأمريكان الذين قتلوا في ساحات المعارك- من مقبرة أرلينغتون الوطنية، لأعضاء القوات المسلحة إن الطريقة التي نكرم بها الجنود الأمريكيين الذين لقوا حتفهم في النزاعات والحروب في جميع أنحاء العالم ستحدد ما إذا كانت الديمقراطية ستستمر أم لا.

وتابع بايدن: «تزدهر الديمقراطية عندما تكون البنية التحتية للديمقراطية قوية، وعندما يكون للناس الحق في التصويت بحرية ونزاهة وسهولة. وعندما تسعى الصحافة الحرة والمستقلة إلى الحقيقة، على أساس الحقائق وليس الدعاية. وعندما تنطبق سيادة القانون بشكل متساو وعادل على كل مواطن، بغض النظر عن المكان الذي أتى منه، وكيف يبدو.»

وخلال تصريحاته، أعرب بايدن عن أسفه لأن «جيلًا بعد جيل من الأبطال الأمريكيين قد انضموا ليكونوا جزءًا من القتال لأنهم يفهمون الحقيقة التي تعيش في قلب كل أمريكي».

وأضاف: «من المرجح أن يتحقق ذلك التحرر والفرصة والعدالة في الديمقراطية أكثر من الحكم المطلق، وإذا كان كل شخص مقدس، وحقوق كل شخص مقدسة، وكرامة الفرد وقيمة الفرد، والحق في الحياة والحرية والسعي وراء السعادة.»

وأوضح بايدن: أن «الحق في التصويت، والحق في النهوض في عالم بقدر ما تستطيع موهبتك أن تأخذك إليه، غير محدود بحواجز غير عادلة من الامتياز والسلطة». وهذه هي مبادئ الديمقراطية.«

وتأتي تصريحات بايدن في الوقت الذي تحاول فيه المجالس التشريعية للولايات التي يقودها الجمهوريون في جميع أنحاء الولايات المتحدة فرض قيود جديدة على الناخبين، ويقول المعارضون إنها تؤثر بشكل غير متناسب على المجتمعات الملونة.

وانسحب الديمقراطيون في تكساس من قاعة مجلس النواب في الولاية لمنع تمرير التشريع الجديد والذي يضيف عقبات جديدة للتصويت في الانتخابات المستقبلية، ويحد من توافر أشكال معينة من التصويت التي يستخدمها الأشخاص ذوو الدخل المنخفض والمعاقون.

ويعد تشريع تكساس هو الأحدث في سلسلة من مشاريع القوانين التي تم التوقيع عليها لتصبح قانونًا أو يتم النظر فيها في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وكلها تسعى إلى فرض قيود مختلفة على الانتخابات التي قال نشطاء حقوق التصويت والديمقراطيون إنها ستؤثر بشكل غير متناسب على ناخبي الأقليات من السود والملونين، الذين شاركوا بأرقام قياسية لمساعدة الديمقراطيين على الفوز في انتخابات عام 2020.

وبينما يصر الجمهوريون على أن التشريعات الجديدة تهدف إلى زيادة نزاهة الانتخابات، يقول الديمقراطيون إن مشاريع القوانين هي محاولة لجعل التصويت أكثر صعوبة. وأدان الديمقراطيون الجهود المبذولة لتمرير التشريع، قائلين إن الجمهوريين يحاولون فقط الحد من عدد الأشخاص الذين يمكنهم التصويت بعد خسارتهم للبيت الأبيض ومجلس الشيوخ.

وفي وقت سابق، انتقد الرئيس الأمريكي جو بايدن مشروع القانون الذي يدعو إلى فرض عشرات القيود الجديدة على التصويت في الولاية، ويسهل على المسؤولين قلب نتائج الانتخابات، واصفا إياه بأنه «غير أمريكي». وقال بايدن في بيان: «اليوم، طرح المشرعون في ولاية تكساس مشروع قانون ينضم إلى جورجيا وفلوريدا في تقديم قانون ولاية يهاجم الحق المقدس في التصويت. وتابع بايدن:»إنه جزء من الهجوم على الديمقراطية شهدناه كثيرًا هذا العام وغالبًا ما يستهدف الأمريكيين السود والملونين بشكل غير متناسب«.

وأضاف الرئيس: «هذا خطأ وغير أمريكي. في القرن الحادي والعشرين، يجب أن نجعل الأمر أسهل، وليس أصعب على كل ناخب مؤهل للتصويت».

ودعا بايدن الكونجرس لتمرير مشروعات القوانين التي تسهل حقوق التصويت قائلا: «أدعو الكونجرس مرة أخرى لتمرير (قانون للشعب) و(قانون النهوض بحقوق التصويت لجون لويس)، وما زلت أدعو جميع الأمريكيين، من كل حزب، إلى الوقوف إلى جانب ديمقراطيتنا وحماية حق التصويت ونزاهة انتخاباتنا».

أخبار ذات صلة

0 تعليق