"العربي للبيئة" ينظم معسكراً تدريبياً وحملة نظافة للشواطيء - البوابة نيوز

بلدنا اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

في إطار أنشطة مبادرة «بلدنا تستضيف قمة المناخ الـ27»، التي أطلقتها جمعية المكتب العربي للشباب والبيئة، برئاسة الدكتور عماد الدين عدلي، بالشراكة مع الشبكة العربية للبيئة والتنمية «رائد»، والمنتدى المصري للتنمية المستدامة، استعدادا لمؤتمر قمة المناخ (COP-27)، نظمت المنصة المحلية للمبادرة في محافظة السويس، معسكراً تدريبياً وحملة نظافة، احتفالاً باليوم العالمي لتنظيف الشواطئ.

وقالت انتصار مصطفى الحجازي، منسق مبادرة «بلدنا تستضيف قمة المناخ الـ27» في السويس، إنه تم تنظيم المعسكر بالتعاون مع جهاز شؤون البيئة فرع السويس، بحضور الدكتورة إنعام مجاهد بكر، رئيس الإدارة المركزية، وأميمة رفعت عبدالعال، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، وماجدة العشماوي، مدير مركز النيل للإعلام، وعيوشة محمد البلبوشي، مدير المركز الاستكشافي للعلوم والتكنولوجيا بالسويس.

كما شارك في فعاليات الحملة والمعسكر التدريبي أعضاء نادي الكشافة البحرية، وعدد من الإعلاميين، حيث أقيم معسكر نظافة على شاطئ شاليهات بورتوفيق، احتفالاً باليوم العالمي لتنظيف الشواطئ، وكذلك للتوعية بخطورة القمامة البحرية على الصحة العامة والتنوع البيولوجي والبيئة.

وقامت الباحثة سارة عبدالله مبارك بتنظيم فريق العمل، وتقسيم المشاركين إلى 7 مجموعات، وتوزيع المهام عليها، حيث تم تجميع القمامة البحرية من الشاطئ وتصنيفها وتسجيل النتائج لتقييم وضع الشاطئ، وبعد الانتهاء من حملة نظافة الشاطئ، تم تجميع ما يصلح منها لإعادة تدويره بالمركز، وتم التخلص الآمن من باقي المخلفات.

تبين من نتيجة تحليل البيانات، أن المخلفات البلاستيكية تمثل أعلى نسبة من القمامة البحرية المنتشرة علي الشاطئ، حيث بلغت نسبتها حوالي 42%، يليها الورق والخشب يمثل كل منهما نسبة 20%، ثم الزجاج بنسبة 8%، والمطاط 6%، أما المعادن فتمثل 4%.

وتم توعية المشاركين والمصطافين على شاطئ البحر بضرورة الحفاظ على البيئة البحرية من التلوث، وكذلك تم التعريف بمؤتمر قمة المناخ (COP-27) الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ في نوفمبر المقبل، وكذلك تم استعراض المحاور الأساسية وأهداف الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ لعام 2050، والتعريف بميثاق شرف مواجهة التغيرات المناخية، وأهم ما ورد به من تعهدات.
كما تم توعية المشاركين في فعاليات المعسكر التدريبي بأهمية إعادة التدوير، وفصل المخلفات من المنبع، والتخلص منها بطريقة آمنة، وفي أماكنها المخصصة، والحلول المقترحة للقضاء على مشكلة القمامة البحرية، والتأكيد على أهمية الحفاظ على الموارد، وترشيد الاستهلاك، والحد من الانبعاثات لتقليل البصمة الكربونية، وحماية كوكب الأرض من آثار وتداعيات التغيرات المناخية.

وعقدت المنصة المحلية لمبادرة «بلدنا تستضيف قمة المناخ الـ27» في السويس ندوة بعنوان «الطريق إلى مؤتمر المناخ»، بالمركز الاستكشافي للعلوم والتكنولوجيا، وذلك بالتعاون مع جهاز شؤون البيئة، استهدفت الندوة توعية رواد المركز، خاصةً في المراحل العمرية الصغيرة، بقضية التغيرات المناخية وكيفية التخفيف من أثارها والتكيف مع تداعياتها.

تم على هامش الندوة تنظيم معرض لمنتجات إعادة التدوير، التي قام رواد المركز الاستكشافي من الأطفال بتصنيعها، ضمن الأنشطة الصيفية للمركز، وتقرر إقامة معارض فنية للتسويق لمنتجات إعادة التدوير وربطها بسوق العمل، والتوعية بضرورة زراعة الأسطح، وزيادة عدد الأشجار ومساحة المسطحات الخضراء بالمحافظة والحفاظ عليها، مع نشر ثقافة فصل المخلفات من المنبع، وتغليظ عقوبات الحرق المكشوف للمخلفات، أو إلقائها بغير أماكنها المخصصة.
 

وعلى صعيد آخر،  نظمت المنصة المحلية للمبادرة في محافظة قنا ندوة حول ظاهرة التغيرات المناخية، استهدفت عدداً من مزارعي الموز والأهالي في قرية «الترامسة»، التابعة لمركز قنا.

تضمنت الندوة  التى عقدت اليوم، محاضرة ألقاها ياسر عبد الموجود محمود، نائب رئيس الاتحاد الإقليمي للجمعيات والمؤسسات الأهلية في قنا، ومنسق المنصة المحلية لمبادرة «بلدنا تستضيف قمة المناخ الـ27» بالمحافظة، تناولت أسباب التغيرات المناخية، والتي تتمثل في الاعتماد على الوقود الأحفوري كمصدر أساسي للطاقة، وما نتج عنه من زيادة معدلات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وغيرها من الغازات الدفيئة، التي تسببت في ظاهرة الاحتباس الحراري، الذي أدى بدورة إلى حدوث التغيرات المناخية.

وأشار إلى أن حرق المخلفات الزراعية، خاصةً مخلفات زراعة القصب، التي تشتهر بها محافظة قنا، وكذلك مخلفات أشجار الموز التي يتم التخلص منها عن طريق  الحرق، مما يؤدي إلى زيادة الانبعاثات الكربونية المسببة للاحتباس الحراري، فضلاً عن زيادة حجم الانبعاثات الملوثة للبيئة.

وتطرقت المحاضرة إلى شرح كيف يمكن الاستفادة من هذه المخلفات بحيث تكون مورد مهم لصناعة الأسمدة العضوية، التي تعمل على تحسين خواص التربة الزراعية، وما يترتب على ذلك من زيادة الإنتاج الزراعي، بالإضافة إلى الحديث عن أهمية التكيف مع التغيرات المناخية، وزيادة الإنتاج، لمواجهة أزمة نقص الغذاء، نتيجة التغيرات المناخية.

كما تحدث منسق المنصة المحلية لمبادرة «بلدنا تستضيف قمة المناخ الـ27» في محافظة قنا عن دور المبادرة في توعية المجتمع بالتغيرات المناخية، وعلاقتها بالأمن الغذائي، وأثارها على الكائنات الحية واستمرار الحياة على كوكب الأرض، كما تم إلقاء الضوء على قمة المناخ، التي تستضيفها مصر في مدينة شرم الشيخ، خلال شهر نوفمبر المقبل.

 

C69ABE78-E154-4348-B560-A62103BC0E7E
C69ABE78-E154-4348-B560-A62103BC0E7E
8FFC95D9-60DA-469F-9EF6-039C62D4F5E4
8FFC95D9-60DA-469F-9EF6-039C62D4F5E4
FE213FA1-2315-4728-BB29-1837D28AFCDC
FE213FA1-2315-4728-BB29-1837D28AFCDC
E37902C2-FA78-48CB-87A1-AA2CB51A2AAF
E37902C2-FA78-48CB-87A1-AA2CB51A2AAF
D982345F-41DA-4781-BAAC-7D91C0771347
D982345F-41DA-4781-BAAC-7D91C0771347
AA32B4BE-20A4-450D-BEF7-D68A5693D05F
AA32B4BE-20A4-450D-BEF7-D68A5693D05F
B1F35F09-51C4-4EED-8937-A644E85CBDB7
B1F35F09-51C4-4EED-8937-A644E85CBDB7
16EE8E99-C1CB-4980-B717-D0494491E9AB
16EE8E99-C1CB-4980-B717-D0494491E9AB

أخبار ذات صلة

0 تعليق