قانوني يكشف لـ - بلدنا اليوم

بلدنا اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

القتل العمد

الاحد 18 سبتمبر 2022 | 10:46 مساءً

القتل العمد من أخطر جرائم الاعتداء على الأشخاص لأنه يستهدف إزهاق روح إنسان من يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها ".

وبناءاً على ذلك تواصلنا مع قانوني ليجيب عن الموقف القانوني في مثل هذه المواقف.

قال "حسين نجيب" المحامي في تصريح خاص" لبلدنا اليوم " بأن الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات تنص على أنه "يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام، إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى". وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.

واضاف : أنه تقضي القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذي يرتكب جريمة القتل وهي بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.

سروجي سيارات يذبح سيدة وابنتها غدرًا للهروب من ديونه .. ما القصة ؟. 

 كشفت جنايات طنطا، عن أبشع جريمة قتل، حدثت بمحافظة الغربية، بدايتها كانت في شهر رمضان الماضي حينما أقدم سروجي سيارات على التخلص من سيدة وابنتها الطفلة البريئة ذبحًا بسبب خلافات مالية بينهما، وعدم رغبته في سداد مبلغ مالي مستحق لها.

أعد خطة وقام بقتلها هي وابنتها، ثم ألقى بجثتيهما في المصرف وفر هاربًا، لكنه سقط في قبضة رجال الشرطة وأحيل للمحاكمة.

تعود أحداث القضية عندما تلقى مدير أمن الغربية، إخطارًا بالعثور على جثتين مجهولتي الهوية لسيدة وطفلة. بإحدى الترع بنطاق مركز طنطا، وتم نقل الجثتين لمشرحة مستشفى طنطا الجامعى، وتشكيل فريق بحث لكشف غموض الواقعة، والنشر بأوصاف الجثتين ومن خلال السير في خطة البحث تبين أن هناك بلاغًا بتغيب سيدة ونجلتها بنفس أوصاف الجثتين التي عثر عليهما، وتبين أن السيدة تدعى سماح الطنطاوي 38 سنة وابنتها الطفلة ملك 10 سنوات، ومع تتبع الكاميرات وإجراء التحريات، تم تحديد هوية المتهم سروجي سيارات، والقبض عليه ويدعى السيد ع م ا، وتولت النيابة العامة التحقيق والتي قررت حبسه وقرر المحامي العام الأول لنيابة غرب طنطا الكلية إحالته إلى المحاكمة الجنائية لقتله المجني عليها سماح الطنطاوي وابنتها عمدًا مع سبق الإصرار بأنه وعلى أثر احتدام الخلافات المالية بينهما والتي تتمثل في كونه مدين لها بمبالغ مالية وتوقيعه إيصالات مثبتة لدين لصالحها ضمانًا لسداد تلك المبالغ وعدم رده للمبالغ المالية لها ومطالبتها له مرارًا برد تلك المبالغ المالية؛ بيت النية وعقد العزم على إزهاق روحها وأعد لذلك الغرض سلاحا أبيض سكين، واستدرجها لمكان ارتكاب الواقعة بأن اتصل بها هاتفيًا وطلب منها لقاءه بمكان الواقعة بحجة تسديده للمبالغ المالية، المستحقة عليه لها وبوصولها استل السلاح الأبيض من بين ملابسه وباغتها بأن سدد لها طعنة بالسلاح الأبيض، وحال مقاومتها له عاجلها بطعنة أخرى بالرقبة وأخرى في البطن إمعانا في التيقن من إزهاق روحها ثم انهال عليها طعنًا بذلك السلاح بأن سدد لها عدة طعنات بالصدر والبطن وعقب تيقنه من إزهاق روحها ألقى جثتها بمصرف المياه الكائن بمكان الواقعة قاصدًا من ذلك قتلها فأحدث بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أدت لوفاتها.

بسبب خلافات مالية.. ضبط المتهم بقتل سيدة بأسيوط.

 تمكنت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، من ضبط مرتكب واقعة مقتل سيدة بأسيوط. 

 

تلقي مركز شرطة أبنوب بمديرية أمن أسيوط بلاغا من (خفير خصوصي بإحدى المزارع – مقيم بدائرة مركز شرطة ديروط) يفيد بأنه عقب عودته للمزرعة اكتشف وفاة زوجته (ربة منزل) داخل الغرفة حراسته، وتبين أنها مصابة بعيار ناري، واتهامه لـ(خفير خصوصي بأحد المزارع المجاورة - مقيم بدائرة مركز شرطة البداري) لخلافات مالية بينهما. كتب- علاء عمران:تمكنت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، من ضبط مرتكب واقعة مقتل سيدة بأسيوط.

عقب تقنين الإجراءات تمكن قطاع الأمن العام بمشاركة إدارة البحث الجنائي بأسيوط من استهداف وضبط المتهم.وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة لذات الخلافات، وأضاف أنه بتاريخ الواقعة وعقب خروج زوج المجني عليها لشراء بعض المستلزمات توجه للمجني عليها وطالبها بمبلغ مالي قيمة عمولة نظير بيعه قطعة أرض فحدثت بينهما مشادة كلامية قامت على إثرها المجنى عليها بالتعدي عليه بالسب والشتم، مما أثار حفيظته فتعدى عليها بالضرب بماسورة معدنية كانت متواجدة بمحل الواقعة ثم أطلق عليها عيار ناري بواسطة فرد خرطوش محدثاً إصابتها التي أودت بحياتها.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية

أخبار ذات صلة

0 تعليق