نصر الله: وصلتنا رسالة عبر قناة دبلوماسية أنّ "إسرائيل" لا تريد حرباً معنا

جي بي سي نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جي بي سي نيوز :- أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، اليوم الثلاثاء، أنه أُبلغ رسالة عبر قنوات دبلوماسية تؤكد أنّ الإسرائيليين لا يرغبون بالقيام بأيّ عمل ضد لبنان.

وفي كلمةٍ له خلال المهرجان الانتخابي في الضاحية الجنوبية لبيروت، قال السيد نصر الله إنه "بعد خطاب يوم القدس العالمي أُبلغت من قنوات دبلوماسية رسالة تقول إنّ الإسرائيليين يؤكدون عدم رغبتهم بالقيام بأيّ عمل ضد لبنان".

وتابع نصر الله أنّ "استنفارنا وجهوزيتنا سيبقيان قائمين إلى حين انتهاء المناورات الإسرائيلية وكذلك الأمر بالنسبة للمقاومة الفلسطينية"، مشدداً على أنه "لا نثق في كلام إسرائيل".

وأعلن الأمين العام لحزب الله في خطابه أمس أنّه طلب الاستنفار والجاهزية الكاملين بالتزامن مع بدء المناورات الإسرائيلية الكبرى، وقال إنّه "ابتداءً من الساعة السابعة (أمس مساءً) طلبنا من تشكيلات المقاومة الاستنفار، لتكون على أهبّة الاستعداد لمواجهة العدو الإسرائيلي".

وأكد نصر الله أنّ "الاستنفار سيكون ضمن نِسَب معينة ترتفع مع الوقت، لتكون في أتمّ الجاهزية"، مشدداً على أنها رسالة إلى العدو الإسرائيلي، مفادها أن "أي خطأ في اتجاه لبنان لن تتردّد المقاومة في مواجهته".

وسائل إعلام إسرائيلية تعلّق

وفي هذا الصدد، قالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية إنّ "نصر الله يقول إنه سمع رئيس حكومتنا نفتالي بينيت يقول إنّ ليس لدينا نية لتنفيذ عملية ضد لبنان، لكن نحن لا نثق بهم وستبقى عيوننا مفتوحة والاستنفار حتى نهاية المناورة".

بدوره، قال معلق الشؤون العربية في "قناة كان"، روعي كايس، إنّ "نصر الله يتحدث للمرة الثالثة عن استنفار منظمته مقابل مناورة الجيش الإسرائيلي: سمعت رئيس الحكومة بنيت الذي جاء للمناورة يقول انه ليس لدى إسرائيل نية لتنفيذ عملية ضد لبنان. وصلنا أيضاً رسائل بنفس الروحية من إسرائيل عبر قنوات دبلوماسية. لا نثق بهم، عيوننا ستبقى مفتوحة والاستنفار سيبقى حتى نهاية المناورة".

يُذكَر أنه، خلال كلمة ألقاها بمناسبة يوم القدس العالمي، وجّه نصر الله تهديداً إلى الاحتلال الإسرائيلي، بأنّه "عندما تبدأ المناورات الإسرائيلية، نحن سنكون في أعلى الجاهزية، وأي خطأ أو حماقة سيتم الرد عليها سريعاً ومباشرةً".

وبدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، "المناورة الأكبر في تاريخها، واسمها مركبات النار".

وكانت المناورة مقرّرة السنة الفائتة، لكنّها ألغيت بسبب اندلاع معركة "سيف القدس"، ويتوقّع أن تستمرّ المناورات لمدّة شهر، بناءً على ما كان مقرّراً السنة الماضية.

هذا وأعلنت قيادة الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية من جهتها، رفع حالة التأهب والجاهزية في كل الأجنحة والتشكيلات العسكرية، بالتزامن مع إعلان العدو انطلاق المناورة.

وكالات

أخبار ذات صلة

0 تعليق