جوجل تنقل أجزاء من يوتيوب إلى خدمتها السحابية

العرب اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تنقل شركة جوجل أجزاء من خدمة فيديو يوتيوب الشهيرة من البنية التحتية لمركز البيانات الداخلية لشركة الإعلانات إلى الخدمة السحابية للشركة.ويشير هذا الجهد إلى أن جوجل تتطلع إلى الداخل لأنها تسعى إلى توسيع حصتها في سوق الحوسبة السحابية المتنامي وتصبح أقل اعتمادًا على الإعلانات التي تظهر عبر محرك بحثها.واعتمدت جوجل تاريخيًا على أنظمتها الخاصة لتشغيل التطبيقات الأكثر استخدامًا عبر خوادم الحاسب في مراكز البيانات الخاصة بها.

ويتعايش عرض منصة جوجل السحابية بشكل منفصل. ولم تبذل جوجل جهدًا لترحيل محرك البحث المسمى باسمها، على سبيل المثال، إلى سحابة الشركة العامة.

ولكن منظور الشركة تغير حول قيمة استخدام أفضل منتجاتها للسحابة تمامًا مثلما تغيرت التطبيقات الخارجية.

وقالت الشركة في الشهر الماضي: يتمثل جزء من تطوير السحابة في جعل خدماتنا تستخدمها أكثر. ويتم نقل أجزاء من يوتيوب إلى المنصة السحابية.
التغيير يساعد جوجل:

يؤدي التغيير إلى جعل عملاقة البحث أكثر انسجامًا مع منافسيها الرئيسيين في الولايات المتحدة، أمازون ومايكروسوفت.

وقالت أمازون في عام 2019: إن أعمالها الاستهلاكية قد أوقفت قاعدة بيانات أوراكل لصالح قواعد البيانات من AWS، وذلك بعد سنوات من العمل.

وسعت مايكروسوفت أيضًا إلى جعل شبكتها الاجتماعية لينكدإن ولعبة ماين كرافت أكثر اعتمادًا على السحابة العامة Azure الخاصة بالشركة.

وتعتمد حزمة Google Workspace لتطبيقات الإنتاجية المعروفة وتطبيق الملاحة Waze ومجموعة أبحاث الذكاء الاصطناعي DeepMind على البنية التحتية السحابية لعملاقة البحث.

ولكن موقع يوتيوب مختلف، إذ إنه ثاني أكبر موقع ويب عبر الإنترنت مع أكثر من 2 مليار مستخدم كل شهر.

واشترت جوجل المنصة في عام 2006 مقابل 1.65 مليار دولار.

وقد يؤدي قرار جوجل بشأن نقل يوتيوب وخدمات المستهلك الأخرى إلى تسهيل إقناع الشركات الكبيرة بمحاولة البناء على سحابة جوجل أو تشغيل التطبيقات الحالية عبر منصة جوجل السحابية.

ويمكن لعملاقة البحث القول بأن سحابتها جيدة بما يكفي لأعباء العمل المهمة للشركة. ويؤدي ذلك إلى زيادة أرباحها السحابية.

وجاء ما يقرب من 58 في المئة من عائدات شركة ألفابت في الربع الأول من البحث والإعلانات المعروضة عبر محرك البحث وجيميل والخرائط والوجهات الأخرى عبر الإنترنت التي تديرها.

وحققت الأعمال السحابية من جوجل 7 في المئة من العائدات. ولكنها نمت بشكل أسرع.

واستحوذت عملاقة البحث على 5 في المئة من سوق البنية التحتية السحابية في عام 2019. بينما استحوذت أمازون على 45 في المئة ومايكروسوفت على نحو 18 في المئة.

قد يهمك ايضا:

جوجل تطور خوارزميات الرعاية الصحية

أفضل تطبيقات جوجل درايف لتحسين العمل الجماعي

أخبار ذات صلة

0 تعليق