كايزر: شعرت بلقب الدوري بعد الفوز على الشارقة

الامارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أبدى مدرب الجزيرة، الهولندي مارسيل كايزر، سعادته بتجديد عقده مع «فخر أبوظبي» حتى 2023، لافتاً إلى أنه شعر باقتراب الجزيرة من الفوز بلقب دوري الخليج العربي عقب الفوز على الشارقة في لقاء الإياب بالدور الثاني.

وقال كايزر في مؤتمر صحافي، أمس، إن «الموسم الماضي كان صعباً جداً، وأعتقد أن أهم مباراة كانت أمام الشارقة المتصدر في ذلك الوقت، خصوصاً أننا خسرنا في لقاء الذهاب على ملعبنا، ولكن بعد الفوز في الإياب شعرت أننا اقتربنا من لقب الدوري، أما بالنسبة إلى أفضل هدف فهناك العديد من الأهداف المهمة، مثل هدف إيموه إيزيكيل في مرمى بني ياس».

وعن الأسباب التي أقنعته بتمديد عقده، قال: «السبب الأساسي هو مجموعة اللاعبين التي يضمها الفريق، خصوصاً اللاعبين المواطنين، أما السبب الثاني هو النادي والإدارة، إذ تم منحي ثقة كبيرة في اتخاذ قرار البقاء ومواصلة مسيرتي مع الفريق».

وبالنسبة إلى المنافسة على لقب الدوري في الموسم المقبل، قال: «التقييم النهائي سيحدث في بداية الموسم، وفقاً لقائمة الفريق، خصوصاً إذا كان هناك تغيير على مستوى اللاعبين الأجانب، وإذا كنا سنبدأ الموسم بلاعبين فقط مثلما حدث في الموسم المنصرم أم سيتم التعاقد مع لاعبين جدد، إلى جانب الأسماء التي سيتم الاستعانة بها من فرق الناشئين، وفي الوقت نفسه مشاهدة الفرق الأخرى، وإذا كانت هناك أندية ستدخل صراع المنافسة على اللقب، ولكن من ناحية الفريق لقد قدمنا كرة قدم جيدة جداً، ولكن هناك مساحة للتطور والظهور بشكل أفضل».

وعن التفكير في التعاقد مع لاعبين جدد، قال: «الوضع المثالي هو التعاقد مع لاعبين جدد، سواء مواطنين أو أجانب، ما يضيف الحيوية والحماس إلى الفريق، ولكن حالياً لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن التعاقد مع لاعبين جدد».

وتحدّث عن دور أكاديمية الجزيرة في دعم الفريق الأول، وقال: «الجزيرة يمتلك أحد أفضل الأكاديميات في الدولة والمنطقة، ودوماً تضم قائمة الفريق لاعبين نشأوا في فرق الناشئين بالنادي، مثل علي خصيف وعلي مبخوت، وعبدالله رمضان وعبدالله إدريس، واللاعبين المقيمين مثل عمر تراوري ومحمد ربيع، والعديد من اللاعبين الآخرين».

وحول تلقيه عروضاً من أندية أخرى قبل قيامه بتجديد عقده مع الجزيرة، قال: «نعم تلقيت بعض العروض، لكن مناقشتها حالياً ليس شيئاً مهماً بعدما جددت عقدي مع النادي».

أما بالنسبة إلى أهداف الجزيرة في الموسم المقبل، فقال: «جميع المباريات مهمة لأن الفريق مطالب بالفوز، ولكن حالياً التركيز في بداية الموسم على البطولات المحلية وأهمها الدوري وكأس رئيس الدولة، وبشكل عام تحديد الأولويات سيكون عقب انتهاء فترة الانتقالات، أما دوري أبطال آسيا فسنفكر فيه عقب انتهاء فترة الانتقالات الشتوية».

وتحدّث عن الأرقام القياسية التي سجلها بعض اللاعبين مثل علي مبخوت، وقال: «الأرقام والإحصاءات مهمة جداً للفريق، لأنها تعزز من ثقة الجهاز الفني واللاعبين، على سبيل المثال علي مبخوت شارك في جميع المباريات، كما أنه تصدر لائحة الهدافين، والعديد من اللاعبين حققوا أرقاماً مهمة، ولكن الأهم بالنسبة لنا الأرقام الجماعية للفريق من جانب الاستحواذ والفاعلية على المرمى، والجوانب التي نسعى إلى تطويرها في الموسم المقبل».

وأشار إلى أنه يفضل أن تكون فترة الإعداد للموسم المقبل في دولة أوروبية، وقال: «بالنسبة لأي مدرب أو لاعب الإعداد في دولة أوروبية هو الأفضل بداعي عامل الطقس، وفي الموسم الماضي لم تكن هناك أي مشكلة بخوض فترة الإعداد داخل الدولة، لأن ذلك الأمر تم تطبيقه على جميع الأندية، ولكن إذا كان هناك مجال للإعداد خارج الدولة أعتقد أنه الأفضل أن نذهب إلى فرنسا أو هولندا أو ألمانيا أو سويسرا».

وختم تصريحاته، وقال: «لا يوجد يوم محدد، ولكن بشكل عام سنبدأ في النصف الثاني من شهر يوليو، وسنرى إذا كنا سنخوض معسكراً في دولة أوروبية أم داخل الدولة».

• الوضع المثالي للجزيرة هو التعاقد مع لاعبين جدد، سواء مواطنين أو أجانب.

• بالنسبة لأي مدرب أو لاعب الإعداد في دولة أوروبية هو الأفضل بداعي عامل الطقس.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق