زهرة حسين: تركت كرة القدم لقلة الاهتمام.. والدراجات طريقي للعالمية

الامارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكدت لاعبة المنتخب الوطني ونادي أبوظبي للدراجات زهرة حسين، أنها تركت كرة القدم بعدما قامت بتمثيل المنتخب الوطني خمس سنوات متتالية بسبب قلة الاهتمام باللعبة، مشيرة إلى أنها وجدت نفسها في رياضة الدراجات، وتبحث عن التميز والاحتراف في اللعبة مع استمرار التدريبات والمشاركات القارية والعربية، وأوضحت أن طموحها الفترة المقبلة هو الاحتراف في فريق خارجي وتحقيق ألقاب وميداليات جديدة.

ويضم منتخب الفتيات الشقيقتين زهرة وهدى حسين، وكلتاهما مثلت المنتخب الوطني في دورة الألعاب الخليجية بالكويت، وتتواجدان سوياً في مختلف البطولات الخارجية، وتلعبان في نادي أبوظبي للدراجات

وقالت زهرة حسين لـ«الإمارات اليوم»: «بدأت رياضة الدراجات منذ عامين فقط، بعد خمس سنوات قضيتها مع منتخب الإمارات لكرة القدم، وأعجبت كثيراً باللعبة بشكل غير طبيعي، بعد إصابة كنت قد تعرضت لها في كرة القدم، إضافة إلى وجود اهتمام أكثر في لعبة الدراجات، ولم يكن ذلك موجوداً في كرة القدم لمنتخب الإناث، وهو الأمر الذي جعلني أحب لعبة الدراجات أكثر من كرة القدم».

وأضافت: «شاركت في العديد من بطولات كرة القدم وأيضاً الدراجات، وكانت بدايتي صعبة مع لعبة الدراجات في البطولة العربية السابقة بمصر، ولكن نجحت بعد ذلك في تحقيق رقم جديد في دورة التضامن الإسلامي بتركيا، وكسرت رقم صفية الصايغ التي كانت سجلته من قبل في سباق المطاردة الفردية بالبطولة العربية رغم عدم التدريب على المضمار، ونجحت في اكتساب الخبرة، وأسعى للحصول على ميدالية في البطولة العربية المقبلة بالقاهرة».

وعن بدايتها الرياضية مع كرة القدم، قالت زهرة: «لعبت كرة القدم في مركز المدافع الأيسر لمدة خمس سنوات وشاركت مع المنتخب في العديد من البطولات، وأفضل إنجاز هو الحصول على المركز الثاني في بطولة غرب آسيا، والمركز الثالث في بطولة آسيا، ووصلت إلى منتخب السيدات الأول، ولكننا لم نتأهل إلى بطولات كبرى».

وأكدت زهرة أن هناك اختلافاً كبيراً بين كرة القدم والدراجات، خصوصاً أن الأخيرة أصعب وبها تنافس أكثر من كرة القدم كونها تعتبر فردية وجماعية في الوقت ذاته.

وقالت: «في الدراجات يجب أن تفوز بشكل فردي وأيضاً تساعد الفريق للفوز بالسباق الفرقي، وقد تعمل طوال السباق من أجل الحفاظ على الزميلة الأكثر سرعة لتوصيلها إلى نهاية السباق بنجاح».

وعن طموحها مع رياضة الدراجات، أضافت زهرة: «أريد أن أكمل مشواري مع الدراجات وأحترف خارجياً مع فريق للمحترفين، أعلم أن المشوار صعب ولكني مستمرة، أخوض تدريبات يومية شاقة، وأحصل على يوم واحد راحة في الأسبوع، الآن أنا أدرس في الجامعة بالعام الثالث، ومنذ صغري وأنا أمارس الرياضة، وأعلم كيفية تنظيم الوقت بين الدراسة والتدريب، وأي لاعب أو لاعبة في المجال الرياضي يجب أن يفعل ذلك، ورغم سفري للمشاركة في البطولات الخارجية، إلا أنني لم اتعطل أو أتغيب عن أي امتحانات، تنظيم الوقت أهم شيء للرياضي».

وقالت: «نقابل مواقف صعبة ولكن في لعبة الدراجات ومع منتخب الفتيات وجدنا الدعم والحرص على المنتخب وتوزيع المشاركات الخارجية من جانب الاتحاد وهو ما يساعدنا كثيراً».

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق