رياضيون: فقدنا برحيل خليفة بن زايد أباً وقائداً حنوناً

الامارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عبّر رياضيون عن بالغ حزنهم لوفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وقائد الوطن، مستعرضين مسيرة الراحل الكبير الطويلة في تسخير كل الإمكانات من أجل الارتقاء برياضة الإمارات في مختلف المجالات، سواء من خلال إنشاء أحدث الملاعب والمنشآت الرياضية، وتوفير البنية التحتية الحديثة، أو توفير الدعم المباشر لكل الرياضات على مستوى الهيئات والاتحادات والأندية والقطاعات الرياضية في الدولة، مشيرين إلى أن رياضة الإمارات فقدت برحيله أباً حنوناً وقائدا حكيماً، لافتين إلى أن أياديه البيضاء، ودعمه اللامحدود للرياضة وأبنائه الرياضيين في الدولة، أحدث تحوّلاً ونقلة كبيرة وأسهم في تطور الرياضة الإماراتية، وتحقيقها الإنجازات والبطولات في مختلف المجالات والمناسبات، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد قائد الوطن الراحل الكبير بواسع رحمته، وأن يجعل ما قدمه لوطنه ولأبنائه في مختلف المجالات، وللإنسانية جمعاء، في ميزان حسناته.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «نعزي أنفسنا، والقيادة الرشيدة في الدولة، وشعب دولة الإمارات، والأمتين العربية والإسلامية، والعالم أجمع في رحيل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، قائد الوطن وراعي مسيرته».

السركال: الكثير من الإنجازات

وقال رئيس الهيئة العامة للرياضة الأسبق ورئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم الأسبق، يوسف السركال، إن المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، كان من أكبر الداعمين لرياضة دولة الإمارات، مشيراً إلى أنه كان حريصاً على أن يرى علم الدولة مرفوعاً دائماً في المحافل الرياضية الدولية والإقليمية والعربية، وكان على المستوى المحلي داعماً لأندية الدولة بشكل كامل، لا يفرّق بين جميع الأندية، وكان يدعم الكل، وفي حياته وضع برامج تطويرية لرياضة الإمارات، ومنشآت متطورة.

وأضاف السركال «على مستوى اتحاد الإمارات لكرة القدم، فقد كان المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان من أكبر الداعمين للاتحاد، وأتذكر أنه في أحد المواقف نصحني بشكل مباشر بأن أقدم مصلحة الدولة على المصالح الشخصية للأندية، لأن تمثيل الدولة على المستوى الخارجي أهم من المسابقة المحلية».

وتابع السركال «تحقق بفضل دعم الراحل الكبير الكثير من الإنجازات الرياضية لدولة الإمارات في مختلف المجالات».

عبدالملك: أكبر الداعمين لقطاع الرياضة

وأكد الأمين العام السابق للهيئة العامة للرياضة، إبراهيم عبدالملك، أنهم فقدوا برحيل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، أباً وقائداً حنوناً على شعبه وعلى الإنسانية جمعاء.

وقال إبراهيم عبدالملك «نعزي أنفسنا، وقيادتنا الرشيدة، وشعب دولة الإمارات، والعالمين العربي والإسلامي، والعالم أجمع، بفقدان الأب والقائد الحنون الشيخ خليفة بن زايد، رائد استكمال مسيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وراعي التمكين في دولة الإمارات».

وأشار عبدالملك إلى أن الراحل الكبير كان أحد أكبر الداعمين لقطاع الرياضة في دولة الإمارات، مشيراً إلى أنه لا ينسى دعمه اللامحدود وأياديه البيضاء لأبنائه الرياضيين ولشباب الإمارات في كل المجالات الرياضية، واستقباله لهم في كل المناسبات الدولية والعربية والإقليمية، مشيراً إلى أن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد كان يسخّر كل الإمكانات في سبيل تطور رياضة الإمارات، وتحقيق الإنجازات في مختلف المجالات.

وأضاف إبراهيم عبدالملك «دعم المغفور له الشيخ خليفة بن زايد لجميع الرياضيين في دولة الإمارات كان كبيراً جداً في كل المجالات، ونعجز أن نبيّن للعالم كله مدى دعمه الكبير واللامحدود للقطاع الرياضي وللرياضيين، ومهما تحدثنا فإننا سنكون مقصرين في حقه، وأسال الله عز وجل أن يجعل قبره روضة من رياض الجنة».

المعيني: دعم لامحدود للرياضة

من جهته، أكد رئيس اتحاد الإمارات للشطرنج، الدكتور سرحان المعيني، أنهم فقدوا برحيل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، أباً وقائداً حنوناً وحكيماً، مشيراً إلى أنهم يعزون أنفسهم، والقيادة الرشيدة في الدولة، وكل شعب الإمارات، مؤكداً أن المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، كانت أياديه بيضاء، وداعماً لكل أبنائه الرياضيين، لافتاً إلى أن الاهتمام والدعم الكبير واللامحدود للرياضة والرياضيين في مختلف المجالات كان له دور كبير في كل الإنجازات والبطولات التي تحققت لرياضة الإمارات في مختلف المناسبات والمشاركات، سواء كانت محلية أو إقليمية أو قارية أو دولية.

وأضاف المعيني «الحزن يخيم على الجميع برحيل المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رحمه الله، لكننا لا نقول إلا ما يرضي الله، وأسال الله أن يتغمد الراحل الكبير بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته».

إبراهيم عبدالملك:

• «نعزي أنفسنا وقيادتنا الرشيدة وشعب دولة الإمارات والعالمين العربي والإسلامي والعالم أجمع».

يوسف السركال:

• «في أحد المواقف نصحني بشكل مباشر بأن أقدّم مصلحة الدولة على المصالح الشخصية للأندية».

سرحان المعيني:

• «كان له دور كبير في كل الإنجازات والبطولات التي تحققت لرياضة الإمارات في مختلف المناسبات والمشاركات».

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

أخبار ذات صلة

0 تعليق