أسينسيو: نحن غاضبون

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عبّر ماركو أسينسيو لاعب ريال مدريد عن استيائه بعد فقدان فريقه لقب كأس السوبر الإسباني.

بنصف نهائي كأس السوبر الإسباني.

وقال أسينسيو بعد اللقاء: "أتليتك بلباو دخل المباراة بشكل مميز، ونحن لم نبدأ بشكل جيد".

وأضاف في تصريحات صحفية: "كانت مباراة معقدة، نشعر بالحزن وبالغضب لأننا أردنا العبور إلى النهائي".

وواصل: "هذه هي كرة القدم وعلينا المواصلة، بعد هدفهم الأول لعبوا بشكل أفضل وآمنوا أكثر بما يفعلونه".

وتابع: "حاولنا القيام برد فعل، حاولنا بكل الطرق الممكنة لكننا لم نستطع العودة رغم أن الشوط الثاني كان أفضل".

وأتم: "لدينا مزيد من الأهداف ننافس عليها في الفترة القصيرة الممكنة، ولذلك علينا تجاوز ما حدث، فلنتأسف على هذه الخسارة لأقصر وقت ممكن ونفكر في المقبل".

وأصاب أسينسيو القائم في مناسبة والعارضة في مناسبة أخرى خلال الشوط الثاني، ليصير أول لاعب يصيب خشبات المرمى مرتين في نفس المباراة بتاريخ كأس السوبر الإسباني.

راؤول جارسيا سجّل هدفي أتليتك بلباو في الشوط الأول، فيما سجّل كريم بنزيمة هدف ريال مدريد الوحيد في الشوط الثاني.

ليتأهل أتليتك بلباو إلى المباراة النهائية في مواجهة برشلونة يوم الأحد المقبل على ملعب لا كارتوخا بمدينة إشبيلية، بعد أن فاز البلاوجرانا على ريال سوسيداد بدوره مساء الأربعاء.

الهزيمة تسببت في خسارة ريال مدريد للقبه الذي حصده الموسم الماضي بالمملكة العربية السعودية.

ريال مدريد شارك في هذه النسخة بصفته بطلا للدوري الإسباني، بينما يشارك أتليتك بلباو بصفته أحد طرفي نهائي كأس ملك إسبانيا.

ولعب بلباو لأول مرة على الإطلاق في منافسات كأس السوبر أمام خصم غير برشلونة الذي واجهه 3 مرات سابقة.

ويبحث أتليتك بلباو عن لقبه الثالث في كأس السوبر بعد 1984 الذي حصده دون أن يلعب لظفره بالثنائية المحلية، و2015 التي سحق فيها برشلونة بخماسية تحت قيادة إرنستو فالفيردي.

من جانبه، قاد مارسيلينو جارسيا تورال أتليتك بلباو في مباراته الثانية فقط بعد خسارته أمام برشلونة في الدوري الإسباني، وتأجيل مباراته أمام أتليتكو مدريد قبل أيام بسبب العاصفة.

ويلعب مارسيلينو كأس السوبر للمرة الأولى في مسيرته التدريبية، بعد أن فقد فرصة قيادة فالنسيا في النسخة الماضية لإقالته بواسطة إدارة الخفافيش.

وبهذا الانتصار، يكون مارسيلينو قد هزم ريال مدريد مع 4 فرق مختلفة: ريكرياتيفو، وفياريال، وفالنسيا، وأخيرا أتليتك بلباو.

الخسارة هي الأولى لـ ريال مدريد بعد 9 مباريات متتالة دون هزائم، فاز خلالها بسبع مباريات وتعادل مرتين.

في المقابل، حقق أتليتك بلباو فوزه الأول على ريال مدريد بعد 11 مواجهة بينهما انتهت 7 منها بانتصار الميرنجي في مقابل 4 تعادلات دون أي فوز للباسكيين.

فآخر فوز لـ أتليتك بلباو على ريال مدريد يرجع إلى 7 مارس 2015 بهدف المعتزل أريتز أدوريز.

كما أكد أتليتك بلباو تفوقه على ريال مدريد في الملاعب المحايدة، إذ هزمه في 8 مباريات من أصل 10 لُعبت على ملاعب محايدة.

ويبحث أتليتك بلباو عن لقبه الثاني في القرن 21 يوم الأحد المقبل أمام برشلونة، بعد لقب سوبر 2015.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق