وزير التعليم العالي يبحث مع نظيره البرتغالي آليات تعزيز التعاون العلمي بين البلدين

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

التقى د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى، مانويل هيتور وزير العلوم والتكنولوجيا والتعليم العالي البرتغالي؛ لبحث آليات التعاون بين مصر والبرتغال في مجالى التعليم العالى والبحث العلمي، ويأتي ذلك على هامش مشاركة الوزير في فعاليات منتدى الفضاء الأوروبي الإفريقى رفيع المستوى لرصد الأرض بالعاصمة البرتغالية لشبونة، والذى يعقد خلال الفترة من 10-11 يونيو الجاري.

وفى بداية اللقاء، أكد د.خالد عبدالغفار حرص مصر على دعم علاقات التعاون والشراكة مع البرتغال، وخاصة في المجالات التعليمية والبحثية.

وأشار د. عبدالغفار إلى أن الحكومة المصرية تستهدف تقديم نظام تعليمي عالى الجودة كجزء من الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة «رؤية مصر 2030»، والتى تهدف إلى تحقيق مبدأ الاقتصاد القائم على المعرفة لتوفير المهارات اللازمة للطلاب لتمكينهم من التفكير الإبداعي، موضحاً أن استراتيجية التعليم العالى ترتكز على أربع أولويات هي: الإتاحة، مواكبة احتياجات سوق العمل، تحسين الجودة، تعزيز القدرة التنافسية الدولية.

وأضاف د.خالد عبدالغفار أنه تم إصدار قانون إنشاء أفرع الجامعات الدولية في مصر؛ لجذب الاستثمارات في التعليم العالى، تنظيم إجراءات التراخيص، تحقيق استقلالية الجامعة والحرية الأكاديمية، مؤكداً أن هناك 4 شراكات دولية قائمة بالفعل وجار زيادتها في المستقبل.

وخلال اللقاء، بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون بين مصر والبرتغال في مجال التعليم العالي، وذلك من خلال تدشين آليات تعاون بين الجامعات المصرية ونظيرتها البرتغالية، وكذا إمكانية تقديم البرتغال لمنح دراسية للطلاب المصريين سواء في المراحل الجامعية المختلفة أو الدراسات العليا. وناقش الجانبان أوجه التعاون في مجال البحث العلمى، وذلك من خلال دعم شراكات بين المؤسسات البحثية المصرية ونظيرتها البرتغالية، وخاصة في مجالات الصحة والفضاء والبيئة.

كما بحث الوزيران آليات الإعداد لعقد أسبوع العلوم المصري البرتغالي.

من جانبه، أكد وزير العلوم والتكنولوجيا والتعليم العالي البرتغالي حرص بلاده على دعم التعاون مع مصر خاصة في مجالى التعليم العالى والعلوم والتكنولوجيا، موجها الدعوة لمصر لتكون ضيف شرف المؤتمر السنوي للعلوم الذي سيعقد في البرتغال العام القادم ٢٠٢٢.

وخلال اللقاء، وقع الوزيران مذكرة تفاهم بين البلدين؛ لتفعيل آليات التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى دراسة إنشاء أفرع للجامعات البرتغالية في مصر، بالإضافة إلى تحقيق تعاون ثنائي في مجالات البحث العلمي ذات الاهتمام المشترك، وكذلك تبادل الاعتراف بالشهادات والدرجات العلمية.

حضر اللقاء السفير عادل الألفى، سفير مصر بالبرتغال، وأعضاء السفارة المصرية بالبرتغال: وخالد هاشم سكرتير أول بالسفارة، وأحمد شاش سكرتير ثان بالسفارة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق