قصور الثقافة تواصل البرنامج التدريبي «الاستراتيجية والأمن القومي»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تواصل الهيئة العامة لقصور الثقافة استكمال البرنامج التدريبى «الاستراتيجية والامن القومي» الذي تقدمه الإدارة المركزية لإعداد القادة الثقافيين بإشراف اللواء سمير بدوي، حيث عرض اللواء أركان حرب بهاء الحريشي مستشار كليه الدفاع في محاضراته إلى المفاهيم والأبعاد الامنية القومية والفرق بينها وبين الأمن القومي والوطني، موضحاً أن الأمن القومي عملية مركبة تحدد قوة الدولة على تنمية إمكانياتها وحماية قدراتها على كافة المستويات، وفي شتى المجالات من الاخطار الداخلية والخارجية، وذلك من خلال كافة الوسائل بهدف تطوير نقاط القوة وتطويق نقاط الضعف في الكيان السياسي والاجتماعي للدولة التي تستلزم الحماية، مشيراً أن الأمن القومي يسُتخدم بشكل مكثف ليس فقط في الخطابات السياسية العربية، وإنما أيضاً في الخطابات السياسية لدول العالم المختلفة، إلى جانب تناوله رؤية نظريات العلاقات الدولية خاصة الواقعية والليبرالية للأمن القومي وكيفية تحققه في الإطار النظري.

وفي نطاق مشابه أوضحت الدكتورة آلاء فوزي أستاذ الاعلام بجامعة القاهرة أن القوى الذكية ضرورة يجب توظيفها بشكل صحيح يحقق مصالحها ويحافظ على مكتسباتها، فإذا لم تَعرف حجم قوتك والطريقة الأمثل لتوظيفها، فمن المنطقي ألا تنتظر من الآخرين أن يخبروك بها، مضيفة ان تراجع دور الحروب والقوة العسكرية يعد أحد أبرز ملامح العقود المقبلة، فاستخدام القوة العسكرية، سيكون عالي الكلفة في الألفية الجديدة، فشعوبها تبحث عن الرفاهية وليس عن المجد لأن طبيعة الشعوب المعاصرة تركن إلى السلام والأمن والاستقرار وتختلف عن الشعوب السابقة، مبينه أن مصادر القوة الناعمة للدولة تكمن في جاذبيتها الثقافية وقيمها السياسية المثالية، وسياستها الخارجية الإيجابية ومشيرة إلى مفهوم القوة الذكية التي تجمع أو توازن بين مصادرها الناعمة والصلبة عند صياغة السياسة الخارجية للدولة تتطلب أولا إدراك أن القوة الصلبة ضرورية، ولكن تعظيم تحقيق المصلحة القومية قد يحتاج إلى المزج بين القوتين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق