البابا يرأس صلوات قداس عيد دخول المسيح أرض مصر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

احتفلت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بعيد دخول السيد المسيح والعائلة المقدسة أرض مصر، الثلاثاء، أحد الأعياد السيدية الصغرى.

ترأس البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، قداس عيد دخول المسيح أرض مصر بكنيسة أبى سرجة بمصر القديمة، التي تعد إحدى محطات العائلة المقدسة حيث أقامت بها لفترة أثناء تواجدها في مصر.

شارك في الصلوات عدد من أساقفة الكنيسة والكهنة والشمامسة ورئيسات أديرة الراهبات، وسط تطبيق للإجراءات الاحترازية.

وكان البابا قد دشن الكنيسة ذاتها في أكتوبر ٢٠١٦ بعد انتهاء أعمال ترميمها وإعادتها إلى صورتها الأثرية الأصلية. وأقامت كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس و100 كنيسة في الإسكندرية قداسات إلهية، الثلاثاء، بمناسبة الاحتفال بإحياء مسار العائلة المقدسة وعيد دخولها مصر، وسط إجراءات احترازية وتدابير وقائية، تتمثل في حضور 25% من السعة الاستيعابية، وارتداء الكمامات للمصلين ومراعاة مسافة الأمان بين كل مصلٍ وآخر والسماح بجلوس مصلٍ بكل دكة.

وقال القمص إبرام إميل، وكيل عام كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في الإسكندرية، راعى الكنيسة المرقسية الكبرى، إن ذكرى دخول العائلة المقدسة مصر تحمل دلالات وأهمية تاريخية ودينية كبيرة لدى المصريين، كما أنها تعد من التراث الدينى العالمى، الذي تنفرد به مصر عن سائر بلدان العالم، وبفضلها تبوأت الكنيسة القبطية مكانة دينية خاصة بين الكنائس المسيحية في العالم، لارتباطها بهذه الرحلة المباركة لأرض مصر.

في سياق متصل، شهد البابا، مساء الأثنين، الاحتفالية التي نظمها معهد الدراسات القبطية بالاشتراك مع جامعة الزقازيق بعيد دخول السيد المسيح والعائلة المقدسة أرض مصر، والتى أقيمت في مسرح الأنبا رويس بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وذلك في إطار فعاليات إحياء مسار العائلة المقدسة، وشهد الاحتفالية وزراء السياحة والتموين والهجرة والشباب والرياضة، وعدد من الشخصيات العامة، وأحبار الكنيسة.

وألقى البابا كلمة في ختام الاحتفالية، أشار خلالها إلى أن حدث مجيء العائلة المقدسة إلى مصر يعد صفحة مضيئة في تاريخنا، مقدمًا الشكر للدولة المصرية على جهودها في إحياء مسار العائلة المقدسة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق