السويد تعلن «حالة التأهب النووي» ووضع خطة طواريء - بوابة أخبار اليوم

اخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انتشر  الذعر مجددًا بين الدول الأوروبية من احتمالية تعرض القارة لضربة نووية روسية، عقب التهديدات الأخيرة التى أطلقها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وقامت السويد بإعداد خطة طوارئ رغم استبعدها الهجوم النووى، حسبما قالت وكالة " أنسا" الإيطالية.

وأشارت الوكالة الإيطالية، اليوم الإثنين 3 أكتوبر، إلى أن سلطات ستوكهولم تعمل مع مجموعات البحث على إجراء خطة  حول الانعكاسات المحتملة، حيث ترى أن العواقب المباشرة التي يمكن تخيلها هي الدافع الكهرومغناطيسي الذي يمكن أن يعطل الإلكترونيات والتأثير المحتمل للإشعاع ، ولا سيما في مياه الشرب والحليب والمحاصيل.

اقرأ أيضًا: ماكرون لـ «زيلينسكي»: فرنسا ستساعد أوكرانيا على استعادة ووحدة أراضيها

وصرح مارتن جالوت ، الباحث في معهد أبحاث الدفاع الشامل "FOI"، بان كيفية تأثر السويد في حالة حدوث نزاع نووي يعتمد على نوع الأسلحة النووية والتركيز والمناخ ومسارات السحابة المشعة المحتملة، كما ترتبط المخاطر بمكان حدوث الانفجار ، سواء على الأرض أو في الجو ، حسب نوع السلاح المستخدم.

وتابع الباحث في معهد أبحاث الدفاع الشامل، انه "يمكن أن ينتقل الغبار المشع بعيدًا مع الريح ، وفي أسوأ الأحوال ، يمكن أن يسقط على شكل تداعيات إشعاعية.

وقال جان جوهانسون ، الخبير في هيئة الأمان الإشعاعي ، الذي حسب عواقب هجوم نووي محدود على أوكرانيا: "إذا كانت السويد غير محظوظة في اتجاه الريح ، فإن إنتاج الغذاء يتأثر بشكل أساسي"، مضيفًا أنه: "حتى في المستويات المنخفضة من التساقط الإشعاعي ، يمكن للمواد المشعة أن تتركز في الأطعمة المختلفة.

وأكد الخبير أن شرب المياه من مصادر المياه السطحية والخضروات الورقية وحليب الأبقار التي تبتلع مواد مشعة أثناء الرعي، هى من أكثر المواد التى تلحق بها الضرر فى حال وجود أى هجوم نووى.

وشددت جيني آسا ، عالمة السموم في وكالة الغذاء السويدية ، على أنه إذا وصلت المواد المشعة إلى السويد ، بعد تخفيفها في الغلاف الجوي ، فستكون عند مستويات منخفضة ، ولكن سيكون إنتاج الغذاء في أوكرانيا بشكل أساسي هو من أكثر ما يلحق به الضرر.

وعلى الأرض، تتواصل العملية العسكرية الروسية في الأراضي الأوكرانية لليوم 23 على التوالي، منذ بدايتها في 24 فبراير المنصرم.

واكتسب الصراع الروسي منعطفًا جديدًا فارقًا، في 21 فبراير، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوجانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوةٍ تصعيديةٍ لقت غضبًا كبيرًا من كييف وحلفائها الغربيين.

وفي أعقاب ذلك، بدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالية اندلاع حرب عالمية "ثالثة"، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وقال الاتحاد الأوروبي إن العالم يعيش "أجواءً أكثر سوادًا" منذ الحرب العالمية الثانية، فيما فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزمة عقوبات ضد روسيا، وصفتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنها "الأقسى على الإطلاق".

ومع ذلك، فإن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو" يصران حتى الآن على عدم الانخراط في أي عملية عسكرية في أوكرانيا، كما ترفض دول الاتحاد فرض منطقة حظر طيران جوي في أوكرانيا، عكس رغبة كييف، التي طالبت دول أوروبية بالإقدام على تلك الخطوة، التي قالت عنها الإدارة الأمريكية إنها ستتسبب في اندلاع "حرب عالمية ثالثة".

وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، في وقتٍ سابقٍ، إن اندلاع حرب عالمية ثالثة ستكون "نووية ومدمرة"، حسب وصفه.

وعلى مسرح الأحداث، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بداية العملية العسكرية، إنه تم تدمير منظومة الدفاع الجوي الأوكرانية وقواعدها وباتت البنية التحتية لسلاح الطيران خارج الخدمة.

ولاحقًا، أعلنت الدفاع الروسية، يوم السبت 26 فبراير، أنها أصدرت أوامر إلى القوات الروسية بشن عمليات عسكرية على جميع المحاور في أوكرانيا، في أعقاب رفض كييف الدخول في مفاوضات مع موسكو، فيما عزت أوكرانيا ذلك الرفض إلى وضع روسيا شروطًا على الطاولة قبل التفاوض "مرفوضة بالنسبة لأوكرانيا".

إلا أن الطرفين جلسا للتفاوض لأول مرة، يوم الاثنين 28 فبراير، في مدينة جوميل عند الحدود البيلاروسية، كما تم عقد جولة ثانية من المباحثات يوم الخميس 3 مارس، فيما عقد الجانبان جولة محادثات ثالثة في بيلاروسيا، يوم الاثنين 7 مارس. وانتهت جولات المفاوضات الثلاث دون أن يحدث تغيرًا ملحوظًا على الأرض.

وقال رئيس الوفد الروسي إن توقعات بلاده من الجولة الثالثة من المفاوضات "لم تتحقق"، لكنه أشار إلى أن الاجتماعات مع الأوكران ستستمر، فيما تحدث الوفد الأوكراني عن حدوث تقدم طفيف في المفاوضات مع الروس بشأن "الممرات الآمنة".

وقبل ذلك، وقع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، في 28 فبراير، مرسومًا على طلب انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، في خطوةٍ لم تجد معارضة روسية، مثلما تحظى مسألة انضمام كييف لحلف شمال الأطلسي "الناتو".

وقال المتحدث باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف إن الاتحاد الأوروبي ليس كتلة عسكرية سياسية، مشيرًا إلى أن موضوع انضمام كييف للاتحاد لا يندرج في إطار المسائل الأمنية الإستراتيجية، بل يندرج في إطار مختلف.

وعلى الصعيد الدولي، صوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الأربعاء 2 مارس، على إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا، بموافقة 141 دولة على مشروع القرار، مقابل رفض 5 دول فقط مسألة إدانة روسيا، فيما امتنعت 35 دولة حول العالم عن التصويت.

وفي الأثناء، تفرض السلطات الأوكرانية الأحكام العرفية في عموم البلاد منذ بدء الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية.

وكانت روسيا، قبل أن تبدأ في شن عملية عسكرية ضد أوكرانيا، ترفض بشكلٍ دائمٍ، اتهامات الغرب بالتحضير لـ"غزو" أوكرانيا، وقالت إنها ليست طرفًا في الصراع الأوكراني الداخلي.

إلا أن ذلك لم يكن مقنعًا لدى دوائر الغرب، التي كانت تبني اتهاماتها لموسكو بالتحضير لغزو أوكرانيا، على قيام روسيا بنشر حوالي 100 ألف عسكري روسي منذ أسابيع على حدودها مع أوكرانيا هذا البلد المقرب من الغرب، متحدثين عن أن "هذا الغزو يمكن أن يحصل في أي وقت".

لكن روسيا عللت ذلك وقتها بأنها تريد فقط ضمان أمنها، في وقت قامت فيه واشنطن بإرسال تعزيزات عسكرية إلى أوروبا الشرقية وأوكرانيا أيضًا.

ومن جهتها، اتهمت موسكو حينها الغرب بتوظيف تلك الاتهامات كذريعة لزيادة التواجد العسكري لحلف "الناتو" بالقرب من حدودها، في وقتٍ كانت روسيا ولا تزال تصر على رفض مسألة توسيع حلف الناتو، أو انضمام أوكرانيا للحلف، في حين تتوق كييف للانضواء تحت لواء حلف شمال الأطلسي. 

0 تعليق