في أول يوم مدرسة.. أفضل 10 نصائح للمذاكرة - بوابة أخبار اليوم

اخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعد أول يوم الدراسة بداية مسيرة الطفل العلمية والدراسية لبناء مستقبله، لذلك يحرص الآباء على جعل هذا اليوم مميز لتشجيعه وتحفيزه على التفوق والمصابرة ومواصلة مشواره الدراسي.

لذلك نقدم لك أفضل 10 نصائح للمذاكرة لأطفالك لبدء عام دراسي جديد بحماس:

هل وجدت نفسك فور أن تستعد وتُمسك بالكتاب والقلم يغلب عليك النوم والكسل؟ هل تذاكرين لساعات طويلة وتنهمكين في الحفظ، ووقت الاختبار تنسين كل المعلومات؟ تبدو تلك من بين المشكلات الشائعة التي يواجهها أغلب الطلاب، ويعتقدون أنهم السبب وليسوا أذكياء بالقدر الكافي. الفكرة ليست في الذكاء، ولكنها في الآلية التي تذاكرون بها دروسكم، لذلك يبدو اتباع أفضل 10 نصائح للمذاكرة والدراسة طريقة فعالة لمساعدتكم على التذكر والفهم وخلق روتين يتوافق مع طبيعة يومكم ويناسب قدرتكم الاستيعابية، حتى لا تتركون أنفسكم للفوضى وضياع مجهود كبير دون نتيجة مُرضية.

أفضل 10 نصائح للمذاكرة :

متى تكون المذاكرة ناجحة؟

عندما تحقق منها النتيجة التي تسعى لها، أن تفهم المعلومات وتمتلك القدرة على ربطها بما سبقها وتتذكرها جيدا وقت الاختبار، وكيف يحدث ذلك؟ باتباع نصائح فعالة، فالاعتماد على الذكاء أو سرعة البديهة لن يحقق لك دوما النتيجة التي تطمح لها، لأن النجاح يأتي من النظام لا العشوائية، غير أن تجاهل المواد طوال العام، والبدء في مذاكرتها قبل الاختبارات بوقت قصير لا يعد نهجا موفقا.

لدى كل منّا أسلوب خاص لفهم المواد واستيعابها، وليس المطلوب الالتزام باستراتيجية واحدة للمذاكرة، لكن يجب أن يكون هناك عادات جيدة تساعد على تنظيم الوقت وتجعل استيعاب المعلومات أكثر سهولة، وتساهم في التخفيف من تكدس كل المواد في وقت واحد.

ويمكننا أن ننصحكم بهذه بأفضل 10 نصائح للمذاكرة فعالة في الدراسة:

1- النوم السليم :

تعمدنا وضع النوم في أولى النصائح، خاصة، بعد أن انتشرت قصص عن طلاب في المرحلة الثانوية أو الجامعة ينامون بضع ساعات وبشكل متقطع حتى يقضون أكبر وقت ممكن في المذاكرة، وهو نهج غير سليم على المدى القصير أو الطويل.

يتغذى الجهاز العصبي من النوم بشكل كافي وسليم، والاعتقاد أنك لا تحتاج سوى 3 أو 4 ساعات للنوم يؤذي قدرتك على التركيز ويصيبك بالتوتر والقلق، وتجد نفسك فقدت القدرة على الاستيعاب بشكل كامل وسفطت المعلومات من عقلك سهوا، ولذلك احرص على تهيئة نفسك للنوم كل يوم في نفس الميعاد تقريبا، وأن يكون المكان هادئ ولا تتعرض لأي مصدر من مصادر الإضاءة الزرقاء سواء الهواتف أو الكمبيوتر.

2- اختيار مكان ووقت مناسب :

لا تترك نفسك للتقلبات المزاجية، ولكن اختار المكان والوقت الذي يناسبك للمذاكرة، فقد تكون من هواة المذاكرة ليلا داخل غرفتك، أو تميل إلى اختيار الساعات الأولى للصباح حين يكون ذهنك صافيا، المهم أن تبدأ كل يوم في نفس التوقيت. أما المكان فمن الأفضل أن يكون هادئا بعيدا عن مصادر تشتيت الانتباه وأن يكون نظيفا ومجهز بكل الأدوات التي تحتاجها من الأقلام وأوراق الكتابة، كما يجب أن تزينه بما يجعلك مقبلا على التعلم ويبقيك متحمسا.

3- اكتشف أسلوب التعلم المناسب لك:

عدد أساليب التعلم لا نهائية، وتتناسب مع طبيعة كل شخص، ولكن يبقى أن تكتشف بنفسك الطريقة التي تناسبك لفهم المعلومة واستيعابها وتذكرها جيدا، فقد تكون مِمَنْ يشجعهم البدء بمذاكرة الأجزاء السهلة من المواد، أو المواد التي تحبها أولا، ثم تنتقل إلى الأصعب، أو العكس، يبدو الأفضل أن تذاكر الصعب أولا، حين يكون ذهنك صافيا ومستعد لبذل مجهود كبير، وتُبقي الأجزاء السهلة لما بعد.

ويوجد كذلك آليات تعتمد على استقبال المعلومة نفسها، فقد تكون:

متعلم مستمع: تميل إلى فهم المعلومة عبر قراءتها وتكرارها بصوت عال، وسماع المحاضرات والتقاط النقاط الرئيسية منها.

المتعلم بصري: تتذكر وتفهم باستخدام الكروت الملونة أو الرسومات والخطوط والأشكال البيانية، وتخيل المعلومات في صور

متعلم حركي: أو تتعلم باللمس والحركة، ويحمسك استيعاب المعلومة من خلال التقمص ولعب الأدوار، أو لمس قطع معينة كأنها تشير إلى مفهوم معين وأخرى إلى معلومة ثانية وتشكل بهما نموذج ما.
لا يوجد طريقة سليمة للتعلم وأخرى لا، يوجد ما يناسبك وما لا يتوافق معك، استكشف نفسك ليكون مشوار التعلم أكثر سهولة.

4- وجبات صحية

كم مرة سمعنا عن فتاة فقدت وعيها في الامتحان، واكتشفوا أنها كانت تذاكر بنهم شديد لدرجة نسيان تناول الطعام.

بالطبع، لا يمكن أن تكون الطريقة السليمة للتعلم أن تنغمس في المذاكرة وتنسى صحتك، لذلك لا تهمل تناول وجبات

تحتوي على مكونات غذائية تساعد عقلك على الاستيعاب والانتباه، ويفضل الابتعاد عن المشروبات الغازية ومشروبات

الطاقة تماما، وتناول كل العناصر بمقدار معقول، وقسم الطعام إلى 5 وجبات متوازنة على مدار اليوم.

5- استراحات قصيرة- تقنية بومودورو

لا تجعل اليوم بأكمله مذاكرة متواصلة دون توقف، ولا تقم بتكثيف كل ما تريد تعلمه في وقت قصير، فابتاع الطريقتين.

من الممكن أن ينهك جهازك العصبي، ولكن التوازن وتقسيم الوقت وتنظيمه هو الأفضل، فيمكنك تخصيص 5 ساعات يوميا للمذاكرة، وأن تقضي نهاية الأسبوع في المشاركة في أنشطة متنوعة وممتعة.

وخلال الساعات التي حددتها للمذاكرة، يمكنك استخدام تقنية بومودورو Pomodoro، التي تعمل على تقسيم الوقت إلى 25 دقيقة للمذاكرة، ثم 5 دقائق ترفه فيها عن نفسك وتاخذ استراحة، ثم تكرر الأمر مرة أخرى، ويمكنك تغير عدد الدقائق، كأن يكونوا 30 دقيقة و10 دقائق، كونها تعد من التقنيات التي أثبتت فعاليتها لدى كثيرين.

6- وضع أهداف بسيطة :

لا تصعب عملية التعلم على نفسك، وتضع أهدافا كبيرة في مدة زمنية قصيرة أو غير منطقية، ولكن تريث وكن لطيفا مع نفسك، فقسم يومك إلى نشاطات مختلفة، وضع جدول أسبوعي لتحقيق هدف بسيط كل يوم، على أن يكون هناك موعد محدد للانتهاء من المادة، حتى تشعر بالإنجاز والقدرة على الاستمرار.

7- اطلب المساعدة :

في حال تعثرت أمام فهم أي جزء لأي سبب من الأسباب، لا تتردد في طلب المساعدة لتوفر على نفسك الوقت والجهد، وابحث عن صديق معروف عنه الإلمام الجيد بالجزء الذي ينقصك، أو ألجأ إلى المدرس أو أحد أقاربك، وكن في عون زملائك إذا كنت تستطيع.

8- المراجعة والتدريب :

واحدة ضمن 10 نصائح للمذاكرة بل وأهم نصائح للدراسة هى أن تراجع ما ذاكرته دوريا، فتقوم في نهاية كل أسبوع بالمراجعة على أهم الموضوعات في كل مادة، لتبدأ الأسبوع الجديد وأنت مستعد وعقلك قابل لاستكمال المعلومات، كما يجب أن تتدرب من خلال حل الاختبارات السابقة والنماذج المتوفرة لتمرن عقلك على شكل الامتحان وطريقة الحل.

9- النشاط البدني :

الجلوس لساعات طويلة من أجل المذاكرة، من الممكن أن يصيب جسدك بالخمول ويفقدك حيويتك ونشاطك، وقد يأذي جسدك، ولذلك احرص على ممارسة أي نشاط بدني وضمه لجدولك اليومي، بداية من المشي أو الركض لساعة مثلا، أو تأدية التمارين الرياضية في الجيم، ويجب أن تمنح جسدك فرصة رؤية الشمس يوميا واستنشاق الهواء الطبيعي، مما يزيد من قدرتك على التركيز ويحسن الذاكرة.

10- الالتزام والاستمرارية :

نعرف جميعا حماس البدايات، كم مرة وضعت جدول للمذاكرة والتزمت به ليومين، ثم مللت من الاستمرار، قد يكون المشكلة في الجدول الذي صممته، أو في قدرتك على الالتزام، ولذلك اهتم بتصميم جدول مذاكرة مريح لك ومناسب لطبيعة يومك وقدرتك الذهنية على التعلم، واجعله قابل للتنفيذ ولا تصعب الأمور على نفسك حتى تتمكن من الاستمرار والالتزام به.

 

0 تعليق