لويس أرمسترونج أشهر موسيقي للجاز وقصة "لحن أبوالهول" - بوابة الأهرام

مصر فايف 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لويس أرمسترونج من أبرز الموسيقيين المعروفين ومغنيي الجاز، وتمر اليوم ذكري ميلاده، حيث ولد في 4 أغسطس 1901، واشتهر باسم ستاتشمو أو بوبس، كان مغني وموسيقي جاز وعازف ترومبت أمريكي من نيو اورلينز، لويزيانا.

وُلد أرمسترونج في مدينة نيو أورليانز بولاية لويزيانا، الولايات المتحدة، وترعرع في حي من أحياء الزنوج، وكانت موسيقى الجاز، وعازفوها على الترومبت، شغله اليومي. درس آلة الكورنت في دار للأحداث وأصبح عازف الكورنت الأول في فرقة الدار.

جذب عالم الموسيقي أرمسترونج وقرر أن يحترفه، وبدأ مهنته الموسيقية في فرقة جو أوليفر، الملقب بالملك، الذي كان بارعاً في العزف على الترومبت.
عندما ذهبت هذه الفرقة إِلى مدينة شيكاغو عام 1917، أصبح أرمسترونج في المرتبة التالية مباشرة بعد أوليفر، وبعدها أصبح عازف أوليفر الأكثر شعبية في نيو أورليانز.

 شارك أرمسترونج بعدها بالعزف لمدة سنتين في الفرقة الموسيقية لباخرة ديكسي بل التي كانت تقوم برحلات سياحية في نهر المسيسيبي، اكتسب في أثنائها خبرة فنية واسعة.

وفي عام 1922 استدعاه أوليفر إِلى شيكاغو ليعملا معاً، فخلّدت أعمالهما تاريخ الجاز، وأصبح لهما طابع مميز في طريقة أداء تبدل الصوت التي ألْهمت فيما بعد عازفي الجاز البيض. وهكذا، أصبح أداؤهما الموسيقي مثالاً يُحتذى به لموسيقى جاز في نيو أورليانز.

وفي عامي 1927-1928، كون أرمسترونج فرقة موسيقيه خاصة به من خمسة عازفين "هوت فايف" ثم من سبعة عازفين "هوت سفن" لتسجيل الأسطوانات، وكان يغني في هذه التسجيلات بطريقة ارتجالية حيثى يرتجل مقاطع لفظية لا معنى لها لتقوية الإِيقاع الموسيقي وإِحيائه. واستخدم الأسلوب ذاته في العزف على الترومبيت فأذهل سامعيه. وهكذا فإِن عزفه المنفرد على هذه الآلة جعله من أوائل رواد الجاز في العالم.

قام أرمسترونج بجولات موسيقية كُللت بنجاح باهر في الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا. كما حصل عام 1948 على جائزة إِناء سيفر قدمها له رئيس الجمهورية الفرنسية أوريول في باريس تقديراً لمهارته وفنه. 

كان للويس أرمسترونج زيارة شهيرة لمصر في القاهرة يناير1961 حيث رافقه خلالها الكاتب الصحفى الكبير كمال الملاخ.

كانت زيارته لمصر ضمن جولة من 100 يوم طاف خلالها معظم الدول الإفريقية، وأثناء زيارته للأهرامات انبهر لويس بتمثال أبو الهول وعلى الفور أمسك آلته الموسيقية وقام بعزف لحن فورى بشكل عفوى وانبهرت به زوجته وأطلقت عليه لحن أبو الهول.

قام لويس أرمسترونج بالعزف أمام 80 ألف متفرج معظمهم من الشباب المصرى المغرم بموسيقى الجاز فى إستاد القاهرة.

توفي آرمسترونج في 6 يوليو 1971 عن عمر ناهز 69، كان بوضع صحي سيئ في نهاية أيامه. فبعد نوبتين استدعتا إدخاله إلى غرفة العناية المركزة بسبب مشكلات يعاني منها في القلب والكليتين كان الرجل يستعيد ذكريات حياته وقد أمضى ساعات طويلة في يوليو وأغسطس 1970 متأملاً ومستذكراً بغية تدوين تلك بعض رسائله، ومن أجل تنظيم مكتبته الشخصية المكونة من شرائط كاسيت في منزله. 

لويس أرمسترونجلويس أرمسترونج

لويس أرمسترونجلويس أرمسترونج

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق